صورة eimad alealiu

عماد العلي

عماد العلي

سوريا حماة غرب المشتل

ماجستير في الصيدلة وطب الاعشاب

نعالج: الامراض العصبية -دسك-عصب وركي-الام المفاصل-غضروف-تحرير وتر-التصلب اللويحي-الام الكتف والرقبة-تشنج العضلات-الربو-القولون العصبي-الحصيات الكلوية ـ قدم سكري (غرغرينا) اعتلال العصب السكري-انزلاق فقرات-الشقيقة-ازالة المشاعر السلبية-البواسير-تليف الثدي ـ تليف الرئة

السلس البولي اللا ارادي

الشهادات الحاصل عليها المعالج

0955247615
تكلفة الجلسة:
5000.00 ليرة سوري

تواصل مع المعالج

المحظوظين الحاصلين على الديسك التعلّيمي المفيد (معالجون)

أقوال المحظوظين الحاصلين على الديسك التعلّيمي المفيد (ليسوا معالجون)

فرصة تجعلك صحي ومهنة تزيد دخلّك

أمتلك منهج الرعاية الصحية الذاتية وعالج نفسك أو كن معالج و أحصل على المميزات الأضافية تواصل و أستفيد من الديسك التعلّيمي المفيد أنت تكسب

تواصل و أطلبه الآن

أقوال المستفيدين من فيديوهات اليوتيوب

مقالات أنت منها تستفيد

محطة أسبوعية   تقام  صباح الأحد من الأسبوع على الشاطي تتنوع فيها الأشطة و التوجيهات للعلاج الذاتي .  تقنيات التنفس الطاقي .. تقنية الحرية اتلنفسية EFT .. البرانا .. بعض حركات اليوغا التواصل الروحي الجسدي و الفكري 
احدث تقنيات العصر الحديث لعلاج الجسم البشري بطريقة ثورية  هذه التقنية توصلت اليه خبراء محطة الفضاء في كزخستان الروسية وعن طريقة الصدفة حيث تم قراءة اكثر من1000 رسالة لشخص جرح ذقنه خلال حلاقته وتم اكتشاف ان المستشعر الفضائي الذي يرصد حركات الفضائي رصد هذه الرسأئل المشفرة والتي تدل على...
العلاج بالتنفس لزيادة التركيز و الانتباه العلاج ب (ا.ف.ت ) للتغلب على الخوف و الارتباك و التوتر.... تمارين تنشيط الاعضاء الداخلية، لمقاومة الأمراض خاصة المزمنة و تقنيات اخرى متعددة و خالية تماما من المضاعفات التي تتركها الأدوية
العلاج الطبيعي الذي يوفر العناء المادي و المعنوي تكلفة أقل شرط المداومة على عمليات التدليك الإسترخائي العلاجي للأطراف السفلية و العلوية التي بفضل نهاياتها العصبية تجعلنا أكثر رشاقة و نشاط و أقل عرضة للأمراض بشتى أنواعها و الأدوية بمضاعفاتها 
في هذه الآونة، جائحة كورونا، أدت إلى التحسس من مواد التنظيف و التعقيم، ما أدى إلى تشوهات و التهابات للأطراف، تمكنت من إزالنها بواسطة تقنية إزالة التحسس، تقنية تفتح العقد العصبية و تسمى نايت NAET
علاج كل أنواع الصدمات و التوترات التي أدت إلى أمراض عضوية سببها انغلاق مسارات الطاقة التي تسمح باعتدال الحياة اليومية بانسجام